49 في المائة من مرضى السكري يجهلون إصابتهم بالداء

14 نوفمبر 2021آخر تحديث : الأحد 14 نوفمبر 2021 - 5:30 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةمجتمع
49 في المائة من مرضى السكري يجهلون إصابتهم بالداء

وجهت وزارة الصحة، في اليوم العالمي للاحتفال بداء السكري، دعوة إلى كافة المواطنين الأكثر عرضة لهذا الداء للتشخيص المبكر، لتجنب المضاعفات.

ويحتفل المغرب، اليوم الأحد، على غرار جميع دول العالم، باليوم العالمي بداء السكري، والموضوع، الذي اختارته منظمة الصحة العالمية، والفدرالية الدولية للسكري هذه السنة هو “ولوج مرضى السكري إلى الرعاية الصحية” تحت شعار “دبا قبل أي وقت.. نحمي راسي ونتحكم في السكري ديالي”.

مرض السكري، حسب وزارة الصحة، لا زال يعتبر تحدٍيا عالميا للصحة العامة، إذ بلغ أرقاما وبائية مقلقة، أدت إلى آثار اجتماعية، واقتصادية متفاقمة، تفاقمت مع وباء (كوفيد-19)، لأن معدل الوفيات المرتبط بهذا الوباء أعلى بشكل ملحوظ لدى المصابين بالأمراض المزمنة، لاسيما مرض السكري، إذ إنهم معرضون إلى الإصابة بأشكال خطيرة من مرض (كوفيد-19).

وحسب المسح الوطني حول الأمراض غير السارية سنة 2018، يقدر عدد مرضى السكري البالغين حوالي 2.7 مليون، 49 في المائة منهم يجهلون إصابتهم بالمرض، و2.2 مليون مصاب بحالة ما قبل مرض السكري (prédiabète).

وإضافة الى ما ذكر، هناك حوالي 20000 طفل مصاب بداء السكري، وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تتكفل بأكثر من مليون مصاب بالسكري في مؤسسات الرعاية الصحية الأولية.

وتدعو وزارة الصحة والحماية الاجتماعية إلى ضرورة اتباع نمط العيش السليم، الذي يمكن أن يؤخر ظهور مرض السكري من النوع 2 أو تجنبه، ويرتكز هذا النمط أساسا على التغذية السليمة، والمتوازنة، والنشاط البدني المنتظم، واجتناب التدخين، مشددة على ضرورة التشخيص المبكر عند الأشخاص الأكثر عرضة للمرض، للتكفل السريع بهم، وتجنب المضاعفات.

كما تشير الوزارة إلى أن اللقاح ضد (كورونا) يحمي من الأشكال الخطيرة من (كوفيد-19)، لاسيما عند الأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة، مؤكدة أن السيطرة على مرض السكري مسؤولية فردية، وجماعية يجب أن تترجم إلى إجراءات منسقة، ومتضافرة بين العديد من الفاعلين.

المصدر(آش 24):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق