وزيرة: وضع الطاقة “خطير” في سويسرا

14 أغسطس 2022آخر تحديث : الأحد 14 أغسطس 2022 - 7:23 مساءً
mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
وزيرة: وضع الطاقة “خطير” في سويسرا
أكدت المستشارة الاتحادية المكلفة الطاقة، سيمونيتا سوماروغا، اليوم الأحد، أن وضع الطاقة “خطير” في سويسرا التي تتفاوض مع ألمانيا وإيطاليا لضمان إمداداتها من الغاز الشتاء المقبل، لمواجهة انخفاض تسليم الشحنات الروسية.

في مقابلة مع صحيفة “بليك”، قالت الوزيرة سوماروغا “لماذا نواجه مشكلة اليوم؟ لأن روسيا أغلقت صنبور الغاز، وسويسرا تعتمد اعتمادًا كليًا على الدول الأجنبية في هذا النوع من الطاقة”.

 

وأضافت “الوضع خطير. المجلس الاتحادي يدرك ذلك – وليس فقط منذ الحرب في أوكرانيا”.

 

لم تحدد سويسرا بعد أهدافاً تتعلق بتوفير الطاقة، على عكس الاتحاد الأوروبي الذي يعتزم خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 بالمئة للتغلب على انخفاض الشحنات الروسية، بسبب التوترات الناجمة عن الحرب في أوكرانيا.

 

واعتبرت سوماروغا أنه “سيكون من المفيد بالتأكيد” أن تضع سويسرا مثل هذه الأهداف، مشيرة إلى حملة سيتم إطلاقها في الأسابيع المقبلة لحث السكان على خفض استهلاك الطاقة.

 

يعتمد ما يقرب من 80 بالمئة من إمدادات الطاقة في سويسرا على واردات الوقود والوقود الأحفوري وكذلك الوقود النووي، وفقًا للمكتب الفدرالي للطاقة. حتى التزود بالكهرباء لا يمكنه الاستغناء عن الواردات، وبخاصة خلال فصل الشتاء.

 

وتعتمد سويسرا التي لا تتمتع بإمكانات تخزين كبيرة، على الدول المجاورة للتزود بالغاز في الشتاء المقبل. وتجري مفاوضات حاليا للتوصل إلى ما يسمى باتفاقيات “تضامن” مع ألمانيا وإيطاليا اللتين شددتا قوانينهما المتعلقة بتصدير الغاز.

 

وأوضحت سوماروغا أن “المفاوضات جارية. لكن مثل هذا الاتفاق لن يتم التوصل إليه ما لم نكن  بالفعل في حالة من العوز. الأمر الأكثر أهمية بالنسبة للمجلس الفدرالي هو تجنب مثل هذا الوضع قدر الإمكان. ولهذا السبب يجب التزود بغاز إضافي”.

 

وذكرت صحيفة “تسونتاغ تسايتونغ” الأحد، أنه نظرًا لأن خط أنابيب الغاز الذي يربط ألمانيا بإيطاليا يمر عبر سويسرا، فإن الأخيرة هددت بتحويل جزء من الغاز المخصص لإيطاليا، وهو ما يسمح به بند في الاتفاق في حال حدوث أزمة.

المصدر(أ.ف.ب):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق