وزيرة الفلاحة والثروة الحيوانية في رواندا: التعاون متعدد القطاعات بين المغرب ورواندا نموذج للتعاون جنوب -جنوب    

2 مايو 2019آخر تحديث : الخميس 2 مايو 2019 - 11:37 صباحًا
mehdi chaoui
آش كاينالمغرب الأخضر
وزيرة الفلاحة والثروة الحيوانية في رواندا: التعاون متعدد القطاعات بين المغرب ورواندا نموذج للتعاون جنوب -جنوب    
اش24///

 

 

 

قالت وزيرة الفلاحة والثروة الحيوانية في رواندا جيراردين موكيشيمانا، أول أمس الثلاثاء، في كيغالي، إن التعاون متعدد القطاعات بين المغرب ورواندا يعد نموذجا للتعاون جنوب -جنوب.

وأوضحت الوزيرة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة إطلاق القافلة الفلاحية التابعة لمؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط في رواندا، أن “الروانديين فخورون بالعلاقات الممتازة بين المغرب ورواندا وتعاونهما متعدد الأشكال”.

وبعد أن أبرزت أهمية العلاقات الأخوية والتعاون الذي يربط بلادها بالمغرب، أكدت المسؤولة الرواندية أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الرواندي بول كاغامي وضعا لبنات تعاون ثنائي مثمر من خلال إبرام سلسلة من الاتفاقات التي تغطي مختلف القطاعات.

وأشارت الوزيرة في هذا الصدد، إلى أن العلاقات بين الرباط وكيغالي شهدت دفعة مهمة بعد الزيارتين التي قام بهما الرئيس بول كاغاامي إلى المغرب في يونيو 2016 وصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى رواندا في أكتوبر من العام نفسه، مبرزة أن “الاتفاقيات الثنائية الموقعة في قطاعات رئيسية مثل الفلاحة والصحة والمالية والسياحة مكنت من تعزيز الشراكة جنوب -جنوب وتوجيهها لمشاريع ملموسة”.

ولدى تناولها لمشروع القافلة الفلاحية، الذي أطلقته مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط بالشراكة مع وزارة الفلاحة والموارد الحيوانية الرواندية، أكدت موكيشيمانا أن هذا المشروع، الذي سيتيح إنجاز خريطة خصوبة التربة بمنطقة رائدة تبلغ مساحتها 50 ألف هكتار في شمال غرب رواندا، سيساهم في زيادة الإنتاج الزراعي وتعزيز استدامة الزراعة الرواندية.

كما أعربت عن امتنانها للمغرب ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط لدعمهما ومواكبتهما في تنفيذ هذا المشروع، الذي سيزود رواندا بمختبرين لتحليل التربة (مختبر ثابت وآخر متنقل) وتجهيزات لتنظيم جلسات توعية لصغار الفلاحين بشأن الممارسات الفلاحية الجيدة للمحاصيل الرئيسية التي تزرع في رواندا.
وجرى حفل إطلاق القافلة الفلاحية بحضور السفير المغربي في كيغالي، يوسف إيماني، ووفد مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، وعدد من أعضاء البرلمان الرواندي.

المصدر(آش24)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق