وزارة الفلاحة تتابع المناطق المتضررة من الجفاف‬

27 يوليو 2022آخر تحديث : الأربعاء 27 يوليو 2022 - 10:36 صباحًا
mehdi chaoui
الرئيسيةالمغرب الأخضر
وزارة الفلاحة تتابع المناطق المتضررة من الجفاف‬

 

قال محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إن مشكل الماء بأكادير حل منذ شهر يناير الماضي، كما جرى تمكين 15 ألف هكتار من مزروعات الطماطم والبواكر من المياه بفضل التحلية في منطقة اشتوكة آيت باها.

 

وأوضح صديقي، في جوابه بجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أن الداخلة كذلك سينجز بها حوض فلاحي سيستفيد من تحلية مياه البحر، كما تجري الدراسات بشأن استفادة الدار البيضاء والناظور، بفضل مخطط “المغرب الأخضر”.

 

وذكر أن المخطط مكن المغرب من تحقيق الأمن والسيادة الغذائية، معتبرا “مرور شهر رمضان وعيد الأضحى على أحسن ما يرام دليلا على ذلك”.

 

صديقي رفض ربط المستشارين الأمن الغذائي بموضوع القدرة الشرائية بالقول “هادشي حاجة أخرى”، معتبرا، عندما كان يتحدث  أمس الثلاثاء، أن الوزارة تعمل دائما على مواكبة الفلاح الصغير باعتباره يشكل سبعين في المائة من مجموع العاملين بالقطاع، مؤكدا استفادتهم من التلقيح والمعالجة مجانا من لدن مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

 

وأضاف “الجفاف مازال مستمرا خلال الموسم الحالي، لكن الوزارة تحصي وتجمع مختلف المؤشرات الميدانية عن وضعية المهنيين”، مؤكدا وجود إجراءات عديدة لرفع الضرر عن المناطق التي تعيش جفافا حادا.

 

وفي قطاع الصيد البحري سجل صديقي أن تمديد الراحة البيولوجية “يأتي من أجل حماية الموارد البحرية، وضمان استدامتها في مختلف المصايد الوطنية”، مشددا على أهمية التدبير الرشيد.

 

وأشار الوزير إلى أن “تحديد زمن الراحة البيولوجية يأتي بعد دراسات علمية دقيقة على مختلف السواحل وبناء على المؤشرات يتم اتخاذ القرارات”، مردفا بأن “الحماية ضرورية، خصوصا في مصايد الجنوب”.

 

ونبه المسؤول الحكومي ذاته إلى أن “عدم التمديد يهدد آلاف مناصب الشغل وسيضع المهنيين أمام التشرد”، مؤكدا ضرورة اتخاذ القرار، ومضى موضحا “الحفاظ على الثروة السمكية ينطلق من أمور علمية لا مجال فيها للمزايدة”.

المصدر(آش24):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق