محاربة الأخبار الزائفة والتربية الإعلامية محور مباحثات بنسعيد والمدير العام المساعد في اليونيسكو

8 يونيو 2022آخر تحديث : الأربعاء 8 يونيو 2022 - 1:37 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةميديا
محاربة الأخبار الزائفة والتربية الإعلامية محور مباحثات بنسعيد والمدير العام المساعد في اليونيسكو

 

أجرى وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، مساء أمس الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع توفيق الجلاصي، المدير العام المساعد للاتصالات والمعلومات في اليونيسكو، والذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب.

 

وذكر بلاغ للوزارة أن هذه المباحثات تمحورت حول تعزيز التعاون الثنائي الذي يجمع المملكة المغربية ومنظمة اليونيسكو، وبحث آليات العمل المشترك في عدد من المجالات، لاسيما الشق المتعلق بالاتصالات والمعلومات، حيث تطرق الجانبان إلى ضرورة وضع برنامج عمل بين المغرب واليونيسكو، يهم محاربة الأخبار الزائفة والتربية الإعلامية.

 

وفي هذا الصدد، يضيف البلاغ، أكد بنسعيد، للمدير العام المساعد في اليونيسكو، عزم المملكة المغربية على الانخراط المسؤول في مختلف مشاريع اليونيسكو، الرامية إلى محاربة الأخبار الزائفة، في ظل ما يعيشه العالم اليوم، من تطور تكنولوجي ملحوظ، وطفرة في مجال الإعلام الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

 

وشدد على أن الوزارة تعتزم إطلاق عدد من المشاريع في هذا المجال، بشراكة مع عدد من المؤسسات الوطنية، وهيئات المجتمع المدني، الناشطة في مجال الإعلام، مشيرا إلى أن عدد من الهيئات والشركاء، وضعوا مقترحات مشاريع غنية تهدف إلى محاربة الأخبار الزائفة، وهو توجه الوزارة، دون المساس بحرية الرأي والتعبير المكفولة بمقتضى الدستور والاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

 

من جانبه، عبر الجلاصي، عن انخراط منظمة اليونيسكو، في مواكبة المغرب، عبر مشاريع هادفة، تروم حماية الصحافيات والصحافيين، أثناء ممارسة عملهم، والعمل على الحد من الأخبار الزائفة، والمشاركة في مشاريع التربية الإعلامية، مؤكدا بأن العمل مع المملكة سيكون مثمرا في هذا المجال، بالنظر إلى العزيمة المعبر عنها، والتجربة التي راكمها المغرب في مجال الإعلام.

 

وخلص البلاغ إلى أن الجانبين تباحثا بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم عمل المغرب ومنظمة اليونيسكو.

المصدر(آش24):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق