مجلس النواب يرفض إصرار إسبانيا على ممارسة الغموض بشأن استقبال زعيم الانفصاليين

mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
25 مايو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 25 مايو 2021 - 5:20 مساءً
مجلس النواب يرفض إصرار إسبانيا على ممارسة الغموض بشأن استقبال زعيم الانفصاليين

أكدت مكونات مجلس النواب، أن دخول زعيم الانفصاليين، المدعو إبراهيم غالي، الأراضي الإسبانية بهوية منتحلة وبجواز سفر مزور دون إشعار المملكة، يعتبر سلوكا استفزازيا غير ودي اتجاه المغرب الذي تربطه بإسبانيا أشكال متعددة من أوجه التعاون الأمني والاقتصادي والسياسي.

وأفاد بلاغ صادر عن اجتماع عقده أمس الاثنين، رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، مع رؤساء الفرق والمجموعة النيابية، أن مكونات المجلس، ذكرت في بداية هذا الاجتماع بالأسباب التي كانت وراء الأزمة الراهنة في العلاقات المغربية الإسبانية وذلك من خلال دخول المدعو إبراهيم غالي الأراضي الإسبانية بهوية منتحلة وبجواز سفر مزور دون إشعار المملكة.

وأوضحت مكونات المجلس، أنه عوض الإجابة عن استفسارات المغرب، في واقعة دخول الشخص المعني والحفاظ على طبيعة وجودة العلاقات الثنائية، تصر الدبلوماسية الإسبانية على ممارسة الغموض والتمادي في تكريس الأزمة، خصوصا أن المعني بالأمر مطلوب للعدالة الإسبانية، مما يفاقم الوضع ويهدد مستقبل العلاقات المغربية الإسبانية.

 وأشار المصدر ذاته، إلى بعض التصريحات التي تمس بوحدة المغرب الترابية، وأخرى تتجاهل عمدا الأدوار الإيجابية التي يقوم بها المغرب في الإشكالات الدولية وعلى رأسها ملف الهجرة والأمن، مسجلا بقلق واستغراب كبيرين التصريحات غير المسبوقة التي تحاول إخراج هذه الأزمة من سياقها الواضح وإثارة مواضيع في محاولة يائسة لتوريط الاتحاد الأوروبي الذي تربط دوله، بالمغرب علاقة احترام وتقدير وتعاون متبادلة.

من جانب آخر، استحضر رئيس ومكونات المجلس مكانة القضية الفلسطينية، في قلوب المغاربة ووقوف المغرب ملكا وحكومة وشعبا بجانب الشعب الفلسطيني في كافة المراحل الصعبة، مبرزين مواقف المملكة إزاء الأحداث الأخيرة والعنف الذي مورس في حق الفلسطينيين، مع التعبير عن ارتياحهم بوقف إطلاق النار وتحقيق الهدنة حقنا للدماء.

وذكّر رئيس ومكونات مجلس النواب، بدور جلالة الملك محمد السادس باعتباره رئيس لجنة القدس والمساعي التي قام بها جلالته فور اندلاع التصعيد العسكري وجهوده الموصولة لوقف التصعيد بين الجانبين وتحقيق مطالب الشعب الفلسطيني المشروعة في الحرية والكرامة وفي إقامة دولته المستقلة.

المصدر(آش24)
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق