لقجع: هذه أسباب إقالة وحيد من تدريب الأسود

12 أغسطس 2022آخر تحديث : الجمعة 12 أغسطس 2022 - 12:16 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةرياضة
لقجع: هذه أسباب إقالة وحيد من تدريب الأسود

 

أكد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن إقالة مدرب المنتخب الوطني الأول، البوسني وحيد خليلودزيتش جاءت بسبب ميله لاستبعاد لاعبين مهمين في الفريق، فيما أبدى التزامه بتعيين مدرب جديد قبل أواخر الشهر الجاري.

 

وقال لقجع، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) إن “المنتخب الوطني لا يمكنه استبعاد لاعبين مغربيين بمستوى عال يلعبون في فرق بجميع أنحاء العالم، مهما كان السبب. هذا كان شعور الجمهور واللاعبين”.

 

وكانت الجامعة أعلنت، أمس الخميس، في بيان فسخ عقد خليلودزيتش الذي تولى تدريب المنتخب في غشت 2019 بالتراضي بين الطرفين بسبب “خلافات” في طريقة إعداد المنتخب لمونديال 2022 في قطر.

 

وبسؤاله عن أسباب فسخ عقد خليلودزيتش، أجاب لقجع “(اللاعبون والجمهور) لم يفهموا سبب استبعاد لاعبين شاركوا مع المنتخب خلال ستة أو سبعة أعوام مع المنتخب الوطني وحرمانهم من تمثيل المنتخب”.

 

وتابع “كما كان هناك إهمال في تعزيز ارتباط اللاعبين بفريقهم الفني وتحفيزهم على تقديم أفضل ما لديهم، وهو الدور الأساسي للمدرب. ولد هذا شعورا باللامبالاة. في أجواء أخوية، كان من الضروري أن نوضح لوحيد أن المغربيين قد بدأوا يتعبون من فلسفته. كان من الضروري أن يسير كل واحد في طريقه ورأسه مرفوعة في هذه الفترة التي تم فيها تحقيق انتصارات مهمة”.

 

وعن التحديات التي تواجه المدرب الجديد أوضح لقجع “بالإضافة إلى إعداد المنتخب للمونديال. أهدافنا واضحة. التأهل للمونديال وكأس الأمم الأفريقية غير قابل للنقاش”.

 

وأضاف “بما أننا الفريق الثاني في أفريقيا (خلف السنغال، حسب تصنيف الفيفا)، يجب أن نصل إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية. لدينا عام للتحضير لهذا الحدث الذي سيقام في يناير 2024 في كوت ديفوار”.

 

وأوضح لقجع، عضو مجلسي الفيفا والاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، أن خليلودزيتش تولى زمام المنتخب عندما كان يمر بـ”فترة انتقالية بين الأجيال” وكان العديد من لاعبيه قد اعتزلوا، ومهمته كانت إعادة بناء فريق قوي تنافسي بلاعبين جدد.

 

وأبرز أن المدرب البوسني قام بدوره “على أكمل وجه ممكن” وبطريقة “مقبولة للغاية” وتابع “الآن إذا سألتونني عما إذا كان من الممكن أن يقوم بذلك بشكل أفضل، فسأجيب بنعم، خاصة في كأس الأمم الأفريقية 2021 بالكاميرون”.

 

وبسؤاله عن النجاحات العديدة التي حققتها كرة القدم المغربية هذا العام علق لقجع “عودة الكرة المغربية إلى المستوى القاري والعالمي ليست شيئا يخص هذا العام فقط، لكنها عودة مستمرة بدأت منذ زمن طويل. في عام 2022، حققت الأندية المغربية أقصى نجاح: فاز نهضة بركان بكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفيدرالية) والوداد البيضاوي بدوري أبطال أفريقيا. الفريقان سيلعبان كأس السوبر الأفريقي يوم 10 سبتمبر”.

 

وتابع “في السنوات السابقة كانت الفرق المغربية التي شاركت في مختلف البطولات الأفريقية تفوز دائما بكأس أو لقبين وتلك التي لم تفز تصل إلى نصف النهائي. تؤكد هذه العودة حقيقة فوز المنتخب المغربي ببطولة كأس الأمم الأفريقية للمحليين (والتي لا يشارك فيها سوى لاعبين من الدوريات المحلية من بلدانهم الأصلية) لنسختين متتاليتين (2018 و 2020)”.

 

وزاد موضحا “يضاف إلى ذلك تأهل المنتخب الوطني الأول للمونديال للمرة الثانية على التوالي محافظا على نفس مستواه في آخر ثمانية أعوام مما يجعله يحتل المركز الـ22 في تصنيف الفيفا. كما أن منتخبين لكرة القدم للسيدات تأهلا إلى كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما (الهند 2022) وكأس العالم للسيدات (أستراليا/نيوزيلندا 2023).

المصدر(إفي):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق