فضيحة جديدة من الفساد والاختلاسات تهز جبهة البوليساريو

27 فبراير 2019آخر تحديث : الأربعاء 27 فبراير 2019 - 2:19 صباحًا
mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
(google)
(google)
أدهم اغنينو
    قالت صحيفة ( لابروفنسيا ) الكنارية أمس الثلاثاء إن فضيحة جديدة من الفساد والاختلاسات هزت من جديد جبهة ” البوليساريو ” الانفصالية بعد اختلاس حوالي 5 ر 2 مليون أورو من المساعدات الإنسانية التي يقدمها المجتمع الدولي للسكان المحتجزين في مخيمات تندوف .

وأكد ميغيل آنخيل أورتيز رئيس المنتدى الكناري ـ الصحراوي في مقال نشرته الصحيفة الكنارية أن هذه الفضيحة الجديدة كشفها أحد قادة الجبهة  الذي طالب من قيادة الحركة الانفصالية تقديم توضيحات حول مآل هذه المساعدات .وأوضح آنخيل أورتيز أن “ البوليساريو ” غير قادرة لحد الآن على تبرير النفقات المتعلقة بهذه المساعدات مما يؤكد على مدى ” تفشي الفساد والاختلاس والرشوة وتغلغلها ” في كل مفاصل الجبهة .

   وقال رئيس المنتدى الكناري ـ الصحراوي ” مرة أخرى تعود جبهة ” البوليساريو ” إلى هذا النوع من الممارسات غير اللائقة والسلوكات غير النزيهة اتجاه السكان الذين تدعي أنها تمثلهم وكذا اتجاه المجتمع الدولي الذي يقدم بحسن نية كل سنة هبات وتبرعات عبارة عن مبالغ مالية مهمة تتم إدارتها بطرق مشكوك فيها من قبل الجبهة  منددا بشدة بهذه الفضيحة الجديدة من الفساد والاختلاس وغياب أية مساءلة أو محاسبة داخل صفوف هذه الحركة الانفصالية .

   وأكدت صحيفة ( لابروفنسيا ) أن أنخيل أورتيز ذكر بأن إسبانيا تقدم وحدها سنويا مساعدات إنسانية تقدر بعدة ملايين من الأورو موزعة بين مساهمات اقتصادية مدرجة ضمن موازنات مختلف الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي وبين المواد الغذائية والمعدات التي ترسلها الهيئات والمؤسسات الرسمية والمنظمات غير الحكومية إلى مخيمات اللاجئين بتندوف .

   وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التنديد بالفساد الذي تغلغل في كل مفاصل الجبهة  يأتي بعد الإدانة الشديدة للاتحاد الأوربي في عام 2015 عبر المكتب الأوربي لمكافحة الغش للاختلاسات التي تطال المساعدات الإنسانية الموجهة للسكان بمخيمات تندوف وكذا بعد الشكايات التي قدمت ضد الحركة الانفصالية متهمة إياها بالفساد والاختلاس من قبل جهات أخرى مثل الاتحاد النقابي ل ( مانوس ليمبياس ).

المصدر(أ.ف.ب)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق