ديمقراطية ريعية برلمان معين

ذو اليزن
2021-01-29T15:33:40+01:00
مقال الرأي
29 يناير 2021آخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2021 - 3:33 مساءً
ديمقراطية ريعية برلمان معين
مصطفى العبيسي
مصطفى العبيسي

أودعت المناضلة الاتحادية السابقة وفاء حجي في الأسبوع الماضي لدى رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، عريضة جديدة لطلب المناصفة موقعة من 13 ألف مواطنة و مواطن . تهدف إلى رفع الكوطة المخصصة للنساء في البرلمان من 60 إلى 90 مقعدا.

في نفس الوقت، يقوم محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية بمساعي لدى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت لاقناعه باستقبال شبيبات الأحزاب التي تطالب برفع الكوطة المخصصة لها.

إذا أضفنا إلى هذه الكوطات، ما سيخصص للمهاجرين المغاربة في الخارج فإننا سنجد أنفسنا أمام برلمان معين في جزء كبير منه ومن ثم سندخل خانة الديمقراطية الريعية.

إن مهمة النيابة البرلمانية تمثيلية أساسا، فإذا فتحنا الإستثناءات والحيثيات النوعية، أفرغنا الديمقراطية فعلا من معناها ومحتواها وحولنا مجلس النواب إلى مجلس أعيان أو مجلس شورى على غرار ما يصنع في الأنظمة الطوطاليتارية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق