وكان سبب عدم إصابة الأطفال بفيروس (كورونا) أمرا محيرا بالنسبة إلى العلماء، بحسب تقرير لشبكة “سي إن إن” الأميركية.

وتقول الشبكة إن المستشفيات الأميركية صارت تشهد حالات وفيات أطفال صغار من جراء مرض (كوفيد-19) الذي يسببه فيروس (كورونا).

وحدثت أول وفاة لطفل حديث الولادة في ولاية فلورديا، كما توفي طفل آخر في ولاية ميسيسبي، وفقد مقاطعة فقدت مقاطعة ميرسيد في كاليفورنيا طفلاً عمره أقل من عام في أواخر غشت. ويقول طبيب الأمراض المعدية، بول أوفيت، “من الصعب جدا رؤية الأطفال يعانون”.

وقالت الشبكة إن ولايات أميركية معروفة بانخفاض اللقاح فيها تشهد إصابات أطفال بمرض (كوفيد-19)، ويصل الأمر إلى العديد منهم ينقلون إلى المستشفيات لخطورة حالتهم.

وكانت نسبة الأطفال 30 بالمائة من إجمالي الإصابات المبلغ عنها في الأسبوع المنتهي في 9 شتنبر الجاري، بحسب الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال.