دعم مالي لمحاربة المجازر غير الصحية بقطاع الدواجن

15 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 6:38 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةالمغرب الأخضر
دعم مالي لمحاربة المجازر غير الصحية بقطاع الدواجن

تنظم الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن، غدا الثلاثاء، ندوة صحفية لتسليط الضوء على قطاع الدواجن والإكراهات التي تشوب القطاع.

كما سيتم إلى جانب ذلك، تنظيم زيارة تعريفية للمجزرة النموذجية المعتمدة والموجهة للتكوين بمركز التكوين والبحث التطبيقي (Avipole). وستكون المناسبة فرصة للوقوف على الطرق الحديثة في الذبح وتحضير الدواجن الموجهة للمستهلك، وكذا البرنامج التكويني الذي تستعد الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن لفائدة حاملي المشاريع الراغبين في الاستثمار في الدواجن بالمغرب.

وتتوفر الفدرالية على برنامج شامل يشجع ويدعم حاملي مشاريع إحداث مجازر عصرية معتمدة للدواجن ذات قدرة منخفضة لفائدة العاملين بالقطاع بمختلف مناطق المملكة. 

ويشمل البرنامج أياما تحسيسية بأهمية هذا الانتقال لما سيحققه من مكاسب للمهنيين، مع العمل على مصاحبة حاملي هذه المشاريع ومواكبتهم إلى غاية الحصول على الترخيص وبداية العمل، مع تقديم دعم مادي لمصاريف دراسة المشروع.

وأبرزت الفيدرالية أن طرق تسويق وتوزيع لحوم الدواجن في المغرب، لا تزال تقليدية يسيطر عليها السوق الحي، إضافة إلى وجود نقاط بيع وتوزيع لا تتوافق مع الحد الأدنى من قواعد السلامة الصحية، بحيث لا تتجاوز لحوم الدواجن المعالجة بالمجازر العصرية للدواجن 20 في المائة من الإنتاج الوطني.

ويتضمن برنامج الفيدرالية ، كذلك، دورات تكوينية لحاملي المشاريع وعمالهم في طرق الذبح والتقطيع بالمجزرة النموذجية المخصصة للتكوين، والمحدثة بمركز التكوين والبحث التطبيقي (AVIPOLE)، يؤطرها مختصون في الميدان, فيما يتمثل الهدف من المشروع التوعية باستهلاك اللحوم البيضاء المعالجة بالمجازر العصرية المعتمدة للدواجن، وتوفير منتجات دواجن صحية وعالية الجودة للمستهلك، والخاضعة للمراقبة من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA)، وبأسعار معقولة لتمكين المستهلك من الاستفادة من مكاسب الإنتاج وفوائد المنتوج.

المصدر(آش 24)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق