خصاص حاد في مخزون الدم بجهة الدار البيضاء – سطات بسبب تراجع أعداد المتبرعين

mehdi chaoui
الرئيسيةمجتمع
8 يونيو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 11:18 مساءً
خصاص حاد في مخزون الدم بجهة الدار البيضاء – سطات بسبب تراجع أعداد المتبرعين
بالنظر لحجم جهة الدار البيضاء – سطات كأكبر جهات المملكة، سواء من حيث التعداد السكاني أو النشاط الاقتصادي ، وأخذا بعين الاعتبار كثرة المؤسسات الاستشفائية التي تحتويها، فهي تبقى في حاجة ماسة لمئات أكياس الدم لتغطية حاجياتها المتزايدة يوما بعد يوم من هذه المادة الحيوية.
وفي هذا الصدد، أشارت الدكتورة هند زجلي، رئيسة مصلحة بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء، أنه في حالة ما إذا اقتصر طلب كل واحدة من هذه المؤسسات الاستشفائية بمختلف أصنافها على منتوج دموي واحد، فالحاجة تستدعي 600 متبرع بالدم في اليوم، في الوقت الذي نادرا ما يتجاوز معدل التبرعات اليومية 250 متبرعا ما بين متبرع متطوع ومتبرع تعويضي.
وأبرزت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الحجم من التبرعات ينعكس بشكل مباشر على مخزون المركز الجهوي لتحاقن الدم الذي يشكو من خصاص كبير أمام متطلبات المؤسسات الصحية، التي يتجاوز عددها 600 وحدة بمختلف أنحاء الجهة.
وقالت زجلي إن الحاجة إلى المنتوج الدموي (PSL)، المكون أساسا من خلايا الدم الحمراء والبلازما والصفائح الدموية، تستدعي يوميا استجابة عدد مهم من المتبرعين، أي ما لا يقل عن 400 متبرع في اليوم الواحد، وذلك للتمكن من تغطية الطلبات.
وعلى مستوى مدينة الدار البيضاء لوحدها، ترى الدكتورة زجلي أن مخزون الدم غير مستقر دائما ، بسبب ندرة المتبرعين، لا سيما في أعقاب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) الذي فرض قيودا على تنقل المواطنين خوفا من الإصابة بالمرض.
وأعربت عن أسفها لكون الوباء فاقم وضعية التبرع بالدم بتأثيره السلبي على عمليات التبرع بالدم، منوهة في الوقت ذاته بالعمل الرائع لخلية الأزمات داخل المركز الجهوي لتحاقن الدم بمعية عدد لا بأس به من الجمعيات والشركاء الذين عملوا من أجل احتواء هذه الأزمة، ومع ذلك فقد عانى مصابو كوفيد المتواجدون بأقسام العناية المركزة من النقص إلى جانب المرضى الذين اعتادوا على التزود بالدم.
وفضلا عن الوباء،تضيف الدكتورة، فإن النقص يتزايد مع حلول فترات العطل ، خاصة خلال فصل الصيف والعطل الدينية، حيث ينخفض تدفق المتبرعين بشكل حاد، في ظل استقرار الطلبات التي قد تسجل زيادة طفيفة في بعض الأحيان.
وفيما يتعلق بمخزون المركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء ، قالت إنه يبدو من الصعب للغاية الحصول على الدم أو الاحتفاظ به، بالنظر إلى الطلبات اليومية التي لا حصر لها والتي تتدفق من جميع المؤسسات الصحية بالجهة، بحيث نادرا ما يتجاوز متوسط مدة الاحتياطي 36 ساعة، أمام النشاط المتزايد لمتطلبات المؤسسات الاستشفائية.
وكمؤشر، ترى المسؤولة أن التواجد في المنطقة المريحة، يقتضي بالضروري التوفر على 1200 كيس من الدم لمدة 3 أيام، مبرزة انه “بقدر ما هو درب من دروب الخيال على مستوى العاصمة الاقتصادية ، فمائة كيس تبقى كافية لتأمين حاجيات المخزون الشهري في بعض مدن المملكة”.
وأكدت أن النقص أصبح كلمة السر في الدار البيضاء، بسبب العدد المتزايد للمصحات والمؤسسات الصحية ، وكذا لكثرة المسنين ضمن موظفيها فضلا عن عدد المتقاعدين الذين لم يتم بعد استبدالهم.
وأشارت زجلي إلى أن هناك “مقاومة” معينة من لدن الشباب المغربي للتبرع بالدم، فضلا عن المشكل الناجم عن التربية والثقافة ذات الصلة مما يؤثر بشكل مباشر وصارم فيما يخص عمليات التبرع بالدم في هذه الجهة من المملكة.
أما فيما يتعلق بفوائد التبرع بالدم، تقول زجلي، أنها لا تعد ولا تحصى، وأبرز هذه الفوائد تكمن أساسا في تحسين العديد من العوامل البيولوجية في الجسم “الشيء الذي يساهم على العموم في تجديد الخلايا “. وقالت إن “هذا الاستنزاف الدموي المتحكم فيه يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب من خلال تحسين الراحة العامة بين النوم الأفضل ومقاومة شيخوخة الجلد وتجديد المفاصل”.
وشددت على أن التبرع بالدم عملية يكون فيها الجميع فائزا، سواء بالنسبة للمتبرع من حيث صحته وشعوره برفاهية لا مفر منها، أو للمريض الذي يرى أن فرصه في الشفاء تتعزز، إضافة إلى أن هناك فرصة ثانية محتملة لضمان الاستمرارية في الحياة.
بالإضافة إلى ذلك، يستفيد المتبرع من استشارة بسيطة وتحليلات مهمة بالمجان تهم بشكل خاص التعرف على الفصيلة الدموية واحتمالات الإصابة بالتهاب الكبد B، والتهاب الكبد C، والإيدز المناعة المكتسبة، والزهري، وفي حالة إذا ما كان المتبرع مصابا بإحدى هذه الأمراض يتم إرساله مباشرة إلى المركز الاستشفائي الجامعي لتلقي العلاجات الضرورية.
من جهة أخرى، دعت السيدة زجلي إلى تكثيف الحملات التوعية في صفوف الأطفال والشباب لتشجيعهم على عملية التبرع بالدم، على اعتبار أن هذه المادة لا يمكن بأي حال من الأحوال تصنيعها، لأن العنصر البشري هو القادر على توفيرها.
وخلصت إلى أنه من الحكمة إدراج دروس في التبرع بالدم ضمن مضامين الكتب المدرسية وتنظيم زيارات إرشادية للمدارس للوصول إلى أطفال اليوم الذين سيصبحون من المتبرعين غدا، وكذا تشجيع المزيد من الناس على التبرع بالدم والمساهمة في إنقاذ أرواح الأشخاص الذين هم في حاجة لذلك، إما لأنهم يعانون من أمراض مزمنة أو لكونهم يجدون أنفسهم في حالات طارئة.
المصدر(آش24)
كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق