تفاؤل بتطور الإنتاج في قطاع الخدمات وتجارة الجملة

28 سبتمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 12:43 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةمجتمع
تفاؤل بتطور الإنتاج في قطاع الخدمات وتجارة الجملة
يتوقع 54 في المائة من مقاولي قطاع الخدمات التجارية غير المالية ارتفاعا للنشاط الإجمالي، خلال الفصل الثالث من سنة 2022، في حين يتوقع 10 في المائة منهم انخفاضا في هذا النشاط.

وتعزى هاته التوقعات، حسب نتائج بحث الظرفية الاقتصادية المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط برسم الفصل الثالث من سنة 2022، إلى الارتفاع المرتقب، من جهة في أنشطة “الإيواء والمطاعم” و”النقل الجوي” و”النقل البريّ والنقل عبر الأنابيب” و”النقل المائي”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المنتظر على مستوى “الأنشطة المعمارية والهندسية وأنشطة المراقبة والتحاليل التقنية”.

 

وفي ما يتعلق بالطلب المتوقع خلال الفصل الثالث من سنة 2022، تشير نتائج بحث المندوبية إلى أن 47 في المائة من أرباب مقاولات قطاع الخدمات التجارية غير المالية يرتقبون ارتفاعه.

 

كما يتوقع 26 في المائة من أرباب المقاولات بهذا القطاع ارتفاعا في عدد المشتغلين، وقد اعتبرت وضعية الخزينة صعبة حسب 20 في المائة من مقاولات هذا القطاع.

 

أما على مستوى الفصل الثاني من السنة الجارية، اعتبر 68 في المائة من أرباب المقاولات، الذين شملهم بحث المندوبية السامية للتخطيط، أن النشاط الإجمالي لقطاع الخدمات التجارية غير المالية قد يكون عرف ارتفاعا.

 

ويعزى هذا التطور أساسا إلى ارتفاع أنشطة “الإيواء والمطاعم” و”النقل الجوي” و”النقل البري والنقل عبر الأنابيب” و”الاتصالات”. وتكون قدرة الإنتاج المستعملة لمقاولات هذا القطاع قد بلغت نسبة 74 في المائة.

 

كما اعتبر مستوى دفاتر الطلب لقطاع الخدمات التجارية غير المالية عادي حسب ارتسامات 70 في المائة من مقاولي القطاع وأقل من العادي حسب 22 في المائة منهم. وبخصوص عدد المشتغلين، قد يكون عرف ارتفاعا حسب 27 في المائة من أرباب المقاولات.

 

أما في ما يتعلق بمبيعات قطاع تجارة الجملة، خلال الفصل الثاني من سنة 2022، يتوقع أن تكون هذه المبيعات في السوق الداخلي عرفت استقرارا حسب 65 في المائة من أرباب المقاولات وارتفاعا حسب 20 في المائة منهم.

 

وقد يعزى هذا التطور بالأساس، من جهة، إلى الارتفاع المسجل في مبيعات “تجارة تجهيزات صناعية أخرى بالجملة” ومبيعات “أصناف أخرى من تجارة الجملة المتخصصة”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المسجل في مبيعات “تجارة لوازم منزلية بالجملة”.

 

وبخصوص عدد المشتغلين، قد يكون عرف استقرارا حسب 80 في المائة من أرباب المقاولات. واعتبر مستوى المخزون من السلع عاديا حسب 79 في المائة من تجار الجملة. أما أسعار البيع، فقد تكون عرفت ارتفاعا حسب 58 في المائة من أرباب المقاولات.

 

وفي ما يتعلق بالفصل الثالث من سنة 2022، يتوقع 65 في المائة من تجار الجملة استقرارا في حجم إجمالي المبيعات وارتفاعا حسب 18 في المائة منهم.

 

وقد يعزى هذا التطور أساسا، من جهة، إلى الارتفاع المرتقب في حجم مبيعات “تجارة لوازم منزلية بالجملة” و”تجارة تجهيزات الإعلام والاتصال بالجملة”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المنتظر في مبيعات “تجارة تجهيزات صناعية أخرى بالجملة”.

 

وبخصوص مستوى دفاتر الطلب، يتوقع أن يكون أقل من العادي حسب 30 في المائة من تجار الجملة. كما يتوقع 82 في المائة من أرباب المقاولات استقرارا في عدد المشتغلين. وقد اعتبرت وضعية الخزينة صعبة حسب 39 في المائة من مقاولات هذا القطاع.

المصدر(آش 24):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق