تشارك الحسابات يوصل نتفيلكس إلى القضاء

5 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 5 مايو 2022 - 9:53 صباحًا
mehdi chaoui
الرئيسيةميديا
تشارك الحسابات يوصل نتفيلكس إلى القضاء
رفع عدد من مساهمي “نتفليكس” دعوى على منصة البث التدفقي، التي يتهمونها بخداعهم في شأن تراجع عدد المشتركين فيها، وهي الأنباء التي تسببت في انخفاض سعر سهمها.

ولاحظ هؤلاء المستثمرون أن المجموعة، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا، أصدرت تصريحات “كاذبة و/أو مضللة” وحجبت بعض المعلومات.

 

وأخذ المستثمرون على المنصة، خصوصا عدم توضيحها أن “تباطؤ نمو عدد المشتركين يعود، من بين أسباب أخرى، إلى تشارك الحسابات بين عدد من الزبائن، وإلى زيادة المنافسة من منصات البث الأخرى”.

 

وأعلنت “نتفليكس” في 19 أبريل الفائت أنها خسرت 200 ألف مشترك في كل أنحاء العالم في الربع الأول من العام مقارنة بنهاية العام 2021، وهي سابقة منذ أكثر من عشر سنوات.

 

وذكر المحامون، الذين رفعوا الدعوى الجماعية بالوكالة عن المستثمرين، بأن سعر السهم تراجع “بأكثر من 35 في المائة ليستقر على 226,19 دولارا في 20 أبريل”.

 

وخططت شركة البث العملاقة، التي تتوقع أن تفقد المزيد من المشتركين في الربيع، لتشديد الخناق على جانب مشاركة المعرفات وكلمات المرور، مما يسمح للكثير من الناس بعدم الدفع مقابل الوصول إلى المنصة.

 

وتعتزم “نتفليكس” اعتماد سياسة متشددة إزاء تشارك الحسابات على شبكتها الذي كان يسمح لكثيرين بالإفادة مجانا من الخدمة.

 

وأعلنت “نتفليكس” في مطلع مارس أنها ستجري اختبارات في دول أمريكا الجنوبية لفرض بدل مالي على عملائها في حال أرادوا زيادة ملفات تعريف إضافية إلى حساباتهم.

 

لكن “نتفليكس” توقعت أن تكسب 2,5 مليون مشترك إضافي في الربع الأول، فيما كان المحللون يتوقعون عددا أكبر حتى، ما أحدث الصدمة الناجمة عن خسارة البعض منهم.

 

وسبب الخسارة جزئيا تعليق الخدمة في روسيا بعد غزو أوكرانيا. وأوضحت المجموعة في 19 أبريل أن تعليق خدماتها في روسيا بعد غزوها أوكرانيا أدى إلى خسارة صافية بلغت 700 ألف اشتراك. واضافت “لولا ذلك، كان سيكون لدينا 500 ألف اشتراك إضافي” مقارنة بالربع الماضي. وصار مجموع الاشتراكات في المنصة يبلغ 221,64 مليونا.

المصدر(أ.ف.ب):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق