المغرب يحضر “قمة الضفتين، منتدى المتوسط” بمارسيليا

24 يونيو 2019آخر تحديث : الإثنين 24 يونيو 2019 - 2:22 مساءً
mehdi chaoui
مرئيات
اش24///

 

انطلقت، اليوم الاثنين بمارسيليا أشغال “قمة الضفتين، منتدى المتوسط” بحضور المغرب.

 

وتهدف هذه القمة إلى إعادة إطلاق دينامية التعاون في المتوسط الغربي، من خلال تفعيل مشاريع ملموسة لفائدة التنمية البشرية والاقتصادية المستديمة في المنطقة.

 

ويمثل المملكة في هذه القمة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة.

 

ويحضر أشغال هذه القمة، التي افتتح أشغالها وزير أوروبا والشؤون الخارجية جان إيف لودريان، وزراء الشؤون الخارجية في حوض المتوسط، إلى جانب وداد بوشاماوي، رئيسة لجنة قيادة هذا اللقاء الذي سيتوج في وقت متأخر من هذا الصباح بـ “التزامات مارسيليا”.

 

وتأتي قمة الضفتين، منتدى المتوسط، المنظمة بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي سيلقي خطابا خلال الجلسة الختامية، على إثر نهاية مسلسل غير مسبوق من مشاورات المجتمع المدني في منطقة المتوسط، في إطار الحوار المتوسطي (5 زائد 5) الذي يجمع خمس دول من الضفة الجنوبية للمتوسط (موريتانيا، المغرب، الجزائر، تونس، وليبيا) وخمس دول من الضفة الشمالية (البرتغال، إسبانيا، فرنسا، إيطاليا، ومالطا).

 

كما ينخرط في هذه المبادرة الاتحاد الأوروبي، وألمانيا وكذا المنظمات المتوسطية، والمنظمات الاقتصادية الدولية الرئيسية بالمنطقة.

 

وحسب وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، فإن هذه القمة تقوم، بالفعل، على قناعة بضرورة الإشراك الكامل للمجتمع المدني في وضع أجندة إيجابية جديدة من أجل المتوسط.

 

وهكذا، تشرك هذه القمة المجتمع المدني من خلال خمسة منتديات موضوعاتية واجتماع لتقييم الحصيلة، تنظمها بلدان الحوار (5 زائد 5)، وكذا تعبئة مائة شخصية (عشرة من كل دولة) مؤهلة من المجتمع المدني المتوسطي تتحدر من بلدان الحوار (5 زائد 5). هذه الشخصيات شاركت في مجموع المنتديات الإعدادية الموضوعاتية، بهدف إعادة النقاشات وتحديد الأفكار والمشاريع.

 

ويمكن أن تتخذ نتائج هذا المسلسل أشكالا مختلفة: مبادرات جماعية، مشاريع ملموسة للبنيات التحتية، مقترحات للسياسات العمومية المشتركة، تصورات مشتركة، …

 

وعلى مدى ثلاثة أشهر (أبريل إلى يونيو)، اشتغل المجتمع المدني في ضفتي منطقة المتوسط الغربي، خاصة الشباب، والفاعلين الاقتصاديين، والاجتماعيين، والثقافيين، والعلميين، بشكل جماعي من أجل وضع حلول ملموسة للمنطقة. وسيتم تقاسم مجموع هذه الأفكار ومقترح المبادرات مع القادة خلال قمة مارسيليا من أجل تحديد تلك التي سيتم تنفيذها على سبيل الأولوية.

 

وكانت انعقدت خمسة منتديات إقليمية موضوعاتية في 2019 قبل “قمة الضفتين، منتدى المتوسط”، والتي تناولت الطاقة (الجزائر في 8 أبريل)، والشباب، والتعليم، والتنقل (مالطا في 24 و25 أبريل)، والاقتصاد والتنافسية (المغرب في 29 أبريل)، والثقافة، والإعلام والسياحة (مونبولييه في 2 و3 ماي) وأخيرا التنمية المستدامة (باليرمو في 16 ماي).

 

وانعقدت جمعية “المئات” من جهتها، في 11 يونيو الأخير بتونس، من أجل مشاورات واسعة لممثلي المجتمع المدني لبلدان الحوض الغربي للمتوسط في أفق قمة مارسيليا.

المصدر(و.م.ع)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق