المعارضة البرلمانية تكشف تفاصيل الاجتماعات مع زعماء أحزابها 

14 مايو 2022آخر تحديث : السبت 14 مايو 2022 - 11:39 مساءً
mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
المعارضة البرلمانية تكشف تفاصيل الاجتماعات مع زعماء أحزابها 

كشفت فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، عن نتائج لقاءات رؤسائها بالمسؤولين الأولين لأحزابها، والتي تواصلت طيلة يومي الخميس والجمعة 12 و13 ماي الحالي.

ووفق بلاغ مشترك صادر عن الفريق الاشتراكي والفريق الحركي وفريق التقدم والاشتراكية والمجموعة النيابية للعدالة والتنمية، فقد تم الاجتماع في الفترة المشار إليها أعلاه، بكل من إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحادالاشتراكي للقوات الشعبية، وامحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وقبل عرض تفاصيل هذه الاجتماعات، أشار البلاغ إلى أن “هذه المبادرة المثمرة”، جاءت “انطلاقا من الوعي العميق بالأهمية البالغة التي يكتسيها ترصيد العمل المشترك بين مكونات المعارضة على صعيد مجلس النواب والارتقاء بالتنسيق إلى مستويات أكبر وأوسع”.

رذكرت أنه “على أساس هذه اللقاءات الناجحة، والتي تم من خلالها تقاسم التصورات، ومد جسور التواصل، وتوحيد مقاربات العمل، مع القيادات السياسية المعنية”، فإنها تثمن خلاصات وتوجيهات المسؤولين الأولين للأحزاب المذكورة، والذين أكدوا تثمينهم لما قامت به المعارضة بمجلس النواب، ودعمهم الكبير للتعاون الوثيق بين فرق ومجموعة المعارضة، ومساندتهم للمبادرات التي تروم الارتقاء به.

كما أوضحت فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، “التزامها بالحرص الشديد على مواصلة ممارسة معارضةٍوطنية ومواطِنة، قوية ومسؤولة وبناءة، على أساس المكانة والحقوق التي خولها الدستور للمعارضة، وعلى أساسخدمة الصالح العام، عبر السعي نحو التأثير في السياسات العمومية، تقييما واقتراحا، وجعل هذه الأخيرة ذات وقعٍ إيجابي على المواطنات والمواطنين، لا سيما من حيث الإنصاف المجالي والعدالة الاجتماعية”.

ولم يفت بلاغ المعارضة البرلمانية، التعبير “عن اعتزازها بمبادرات التنسيق التي قامت بها إلى حدود الآن، وتُـــعربعن عزمها الرفع من وتيرة التنسيق المحكم والفعال، والانتقال إلى مرحلة أقوى من العمل المشترك على صعيدمجلس النواب. وذلك من أجل المصلحة الوطنية، ودفاعا عن قضايا المواطنات والمواطنين، ولأجل حماية الاختيارالديمقراطي وصون التعددية السياسية، والارتقاء بالعمل البرلماني، وتحصين الحقوق الدستورية للمعارضة،والدفاع عن التوازن والتكامل المؤسساتي الضروري”.

إلى ذلك، أعتبر رؤساء فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، “أن رهان استعادة الثقة في العمل السياسي  والمؤسساتي، وضمان مشاركة المواطنات والمواطنين في الحياة العامة، هو رهان وطني أساسي يتطلب مجهودات كبيرة من الجميع، ويقتضي من الفاعلين السياسيين، أغلبية ومعارضة، ملء الساحة بالنقاش حول التصورات والبرامج ومقاربات العمل. وهو ما تدركه مكونات المعارضة وتعمل من أجله”.

كما استحضرت فرق ومجموعة المعارضة، يضيف البلاغ، “الظروف الاستثنائية والصعبة، دوليا ووطنيا”، مجددة”تأكيدَ حرصها على العمل، إلى جانب باقي مكونات مجلس النواب، بروحٍ من التعاون والتكامل، من أجل النهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ومن أجل إعطاء المكانة اللازمة للبُعد الديمقراطي والحقوقي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق