الكويت تعتزم إنشاء أضخم متحف في العالم عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم

mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
3 يونيو 2021آخر تحديث : الخميس 3 يونيو 2021 - 5:55 مساءً
الكويت تعتزم إنشاء أضخم متحف في العالم عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم

كشف فهد الديحاني، المدير العام للهيئة الكويتية العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم، والسنة النبوية وعلومهما، عزم بلاده إنشاء أضخم متحف في العالم عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأوضح الديحاني في تصريح نقلته صحيفة ” الأنباء” الكويتية، أن “الكويت ستحتضن أضخم متحف في العالم ، حول حياة وسيرة ، ومقتنيات النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم”، مشيرا إلى أن المتحف سيقام على مساحة تقدر ب25 ألف متر مربع ، بمنطقة مبارك العبدالله في محافظة حولي، بالكويت العاصمة.

وقال الديحاني، إن المتحف الجديد، يعد الأضخم على مستوى العالم فيما يخص حياة وسيرة النبي الكريم، محمد صلى الله عليه وسلم، مبرزا أنه سيتضمن 14 قاعة لعرض لمحات عن حياة النبي الكريم، وسيرته العطرة بعدد من اللغات، إضافة الى تخصيص قاعات للمقتنيات، والمخطوطات النادرة حول الرسول، ونسخ من القرآن الكريم.

وأضاف الديحاني أن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عيسى الكندري وقع مذكرة، بنقل تبعية إنشاء المتحف الجديد وإدارته، من الأمانة العامة للأوقاف إلى الهيئة الكويتية العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم، مشيدا، في هذا الإطار، بتبرع الأمانة بكامل تكاليف المتحف الجديد، ودورها المهم في الإشراف على الأوقاف وتنميتها.

وأشار إلى أن المتحف سيكون، “وجهة لأهل الكويت ، وأيضا لزوارها من مختلف الجنسيات، والديانات، ليتعرفوا على حياة خير البشرية، والرحمة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى لعباده”.

وشدد على أن “هيئة القرآن الكويتية ، ستبذل قصارى جهدها لإنجاز هذا العمل العظيم في أبهى صورة تليق بمقام النبي الكريم وبالكويت”.

المصدر(وكالات)
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق