الفرج قريب. الإبراهيمي: إقرار الجواز التلقيحي سيتبعه إجراءات تخفيف أخرى لقيود “كورونا”

mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
6 يونيو 2021آخر تحديث : الأحد 6 يونيو 2021 - 5:10 مساءً
الفرج قريب. الإبراهيمي: إقرار الجواز التلقيحي سيتبعه إجراءات تخفيف أخرى لقيود “كورونا”

أكد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي ،عضو اللجنة العلمية والتقنية لتدبير جائحة (كورنا)، أن “خطوة إقرار الجواز التلقيحي، تفاعلا مع توصيات اللجنة العلمي، ستتبعها إجراءات لتخفيف قيود أخرى وفتح الحدود من أجل العودة للحياة الطبيعية تدريجيا”.

وكتب، في تدوينة مطولة جديدة على صفحته في (فيسبوك)، “أتفهم كذلك الكثيرين الذين سيتحدثون عن إقصاء الفئات الأخرى التي لم تلقح بعد، وهنا وجب التأكيد على أن هذا الاجراء. وكما عودتنا السلطات العمومية سيطبق بمرونة كبيرة كلما سمحت الظروف الوبائية بذلك”.

وأما رفض البعض الانخراط في التقليح، فقال الابراهيمي، في هذا الصدد، “أهيب بجميع الذين لم يلقحوا بعد، العمل على ذلك في أقرب وقت، فليس المغرب فقط بل العالم بأكمله لن ينتظركم ولن يرحب بكم عنده”.

وأضاف “هذا مانراه اليوم، وكل بلد في قرار سيادي، يعتمد على جواز تلقيحي لاستقبال الأجانب…. وهذا يجرني للحديث عن قرار فرنسا بعدم اعتماد لقاح (سينوفارم) لولوجها في انتظار قرار الهيئة الاوروبية للأدوية…. وهنا وجب التذكير أن التلقيح هو جزء من المنظومة للتوجه إلى فرنسا ويمكنك الذهاب إليها بعد التحاليل السلبية ل (الكوفيد) وإجراء حجر شخصي عند الوصول في أقصى الحالات…. واللي بغا يمشي الاوروبا عليه أن يقبل بقراراتها السيادية. وهي فرصة للمغرب لاستقبال كل السياح الملقحين ب (سبوتنيك) و(سينوفارم)…. مرحبا بكم في أضيف بلد ملقح في العالم…”.

المصدرمهدي الشاوي:
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق