العامل فؤاد محمدي يقود دينامية تنموية متسارعة تغير وجه القنيطرة بالكامل

25 يناير 2023آخر تحديث : الأربعاء 25 يناير 2023 - 5:09 مساءً
mehdi chaoui
الرئيسيةمجتمع
العامل فؤاد محمدي يقود دينامية تنموية متسارعة تغير وجه القنيطرة بالكامل

تعيش القنيطرة على وقع دينامية تنموية متسارعة غيرت وجه المدينة، في ظرف 5 سنوات فقط، وأعادت لها بريقها، وهو ما يقف عليه حاليا، بإعجاب، سواء الزوار أو قاطنوها.

فما أن ينتهي مشروع حتى يبدأ آخر، فيما يبقى الهدف هو أن تصبح القنيطرة قبلة استثمارية، ومركز إشعاع واستقطاب لرؤوس الأموال والسياح.

فاليوم يقف الزائر باندهاش وإعجاب شديدين أمام حجم التغيير الذي عرفته مختلف أزقة وأركان المدينة، لعل من أبرزها الوحدات الصناعية الكبيرة التي توفر فرص شغل متزايدة والبنية التحتية التي تستمر في التطور، محققة ظروف عيش جيدة لساكنة القنيطرة.

ودخلت المدينة هذه النهضة الاقتصادية والحركية على مستوى استحداث البنية التحتية، منذ تكليف فؤاد محمدي بتدبير شؤونها بتعيينه عامل على إقليم القنيطرة.

ففؤاد محمدي، الذي حظي بالثقة الغالية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، آثر، منذ تقلده هذا المنصب، على إعطاء دفعة جديدة لمختلف المشاريع التنموية بهدف تشجيع خلق فرص الشغل وتحسين الوضعية الاجتماعية للساكنة المحلية.

وعلى أساس هذا التصور الذي وضعه، سارت على قدم وساق عملية تطوير العديد من الحلول والأنشطة الاقتصادية، من خلال إطلاق مشاريع واعتماد إجراءات عملية وتنزيل برامج من شأنها المساهمة في خلق فرص الشغل، فضلا عن تشجيع المستثمرين، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

وهكذا، توجت الجهود الجبارة التي بذلها، في هذا الصدد، باحتضان المدينة لعدد من الاستثمارات الضخمة، والتي كان من أحدثها وضع حجر الأساس، في سنة 2022، لمصنع صناعة مكونات الألمنيوم المسبوك للإطارات، التابع للمجموعة الصينية “سيتيك ديكاستيل” والذي يعد أكبر مشروع استثماري للصين في المغرب.

كما شهدت السنة نفسها إعلان المجموعة اليابانية “يازاكي” مصنعها الثاني بالقنيطرة والرابع لها بالمغرب، باستثمار إجمالي بلغ نحو 333 مليون درهم، والذي سيوظف حوالي 3300 عامل.

ما تحقق في السنة الماضية، لم يكن سوى جزء من عمل جبار أنجز على مدار 5 سنوات ويتواصل للنهوض بالمدينة اقتصاديا واجتماعيا.

ففي إطار المرحلة الثالثة (2019-2023) للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تمت، برمجة ما مجموعه 385 مشروعا بكلفة اجمالية تقدر بأكثر من 193.5 مليون درهم على مستوى إقليم القنيطرة، وذلك بعد تسطير مجموعة أخرى، خلال الفترة ما بين 2019 ومتم مارس 2022، همت أربعة برامج وهي تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية الاجتماعية، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، وتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب، والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

وهي كلها مشاريع تجسد دينامية تضعنا أمام أحد النماذج المضيئة بالمملكة في التدبير، الذي يعكس حنكة فؤاد محمدي الذي لا يتوانى في ابتكار الحلول الذكية لمعالجة الملفات الكبرى والشائكة للسير بالمنطقة نحو تحقيق إقلاع اقتصادي واعد وتطور معيشي للساكنة ينتقل من حسن إلى أحسن.

المصدر(آش 24):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق