الصحة العالمية تدعو إلى الإسراع بتصنيع اللقاحات 

mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
30 مايو 2021آخر تحديث : الأحد 30 مايو 2021 - 4:03 مساءً
الصحة العالمية تدعو إلى الإسراع بتصنيع اللقاحات 
FILE PHOTO: A worker performs a quality check in the packaging facility of Chinese vaccine maker Sinovac Biotech, developing an experimental coronavirus disease (COVID-19) vaccine, during a government-organized media tour in Beijing, China, September 24, 2020. REUTERS/Thomas Peter/File Photo

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبرييسوس، قادة العالم إلى الإسراع بتصنيع اللقاحات وضمان توزيعها العادل.

وقال جيبرييسوس بجنيف “إن دعم دفعة كبيرة لتطعيم ما لا يقل عن 10 في المائة من سكان كل بلد بحلول شتنبر و30 في المائة بحلول نهاية العام، ومشاركة الدول بجرعات كبيرة من كوفاكس، وإعطاء الشركات المصن عة الأولوية لكوفاكس، يمكن من الوصول إلى إنقاذ الأرواح”.

وأضاف جيبرييسوس “أن الهدف هو تطعيم ما لا يقل عن 250 مليون شخص إضافي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، بما في ذلك جميع العاملين الصحيين والفئات الأكثر عرضة للخطر – كأولوية أولى”.

وأشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى أنه مع تسجيل أكثر من 3.5 مليون حالة وفاة بسبب مرض (كوفيد-19)، وخسارة تقديرية للاقتصاد العالمي تبلغ 22 تريليون دولار أمريكي، ومتغيرات جديدة للفيروس تؤدي إلى زيادة التفشي، فإن هذه الجائحة أبعد ما تكون عن نهايتها.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، تتمثل أسرع طريقة في القضاء على الجائحة في زيادة التصنيع العالمي للقاحات والاختبارات والعلاجات والإمدادات الطبية الأخرى بشكل كبير، وضمان الوصول العادل.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أنه قبل عام، انضم إليها كثر من 40 من قادة الدول في إنشاء مبادرة “تجمع الوصول إلى التكنولوجيا” التي تهدف لتقاسم البحوث العلمية وتضمن العدالة عند الاستجابة ل (كوفيد-19).

وأكد المدير العام للمنظمة على الحاجة لمشاركة المزيد من المصنعين في مجال الصحة لمشاركة الأدوات المنقذة للحياة “حتى نتمكن من زيادة الإنتاج وتوسيع نطاق الوصول”.

المصدر(وكالات)
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق