وأعلنت شركة “آي أل سي ثيرابيتيك” الأسكتلندية للتكنولوجيا الحيوية، أن علاج “إنترفيرون” الاصطناعي الفريد، المسمى “ألفاسيت” أكثر فاعلية في منع انتشار الفيروسات التاجية مقارنة مع الأدوية الأخرى المتاحة تجاريا مثل “إنترفيرون ألفا 2″ و”إنترفيرون بيتا1 إيه”.

.

وبينما يحاول مرض (كوفيد-19) إبطاء استجابة الجسم الفطرية للعدوى الفيروسية، فقد قد تم تصميم علاج ألفاسيت للمساعدة في تسريع هذه الاستجابة ومنع تطور المرض.

وأظهر بحث مستقل في جامعة سانت أندروز، بقيادة الدكتورة كاثرين أدامسون، من كلية علم الأحياء، والمتخصصة في الأمراض الفيروسية، الفعالية الفائقة لدواء ألفاسيت وذلك خلال اختباره ضد الفيروسات التاجية في المعمل.