إلى كل من ساهم في انتكاسة حزب العدالة و التنمية من قريب أو من بعيد شكرا لكم

شكرا لله و للدولة وللمواطنين و لإسرائيل و أمريكا و حتى إبليس إن كان سببا في ماوقع

ذو اليزن
2021-09-09T15:13:08+01:00
الرئيسيةمقال الرأي
9 سبتمبر 2021آخر تحديث : الخميس 9 سبتمبر 2021 - 3:13 مساءً
إلى كل من ساهم في انتكاسة حزب العدالة و التنمية من قريب أو من بعيد شكرا لكم
ذو اليزن
ذو اليزن

حزب العدالة و التنمية خلص ثمن غالي فهاذ الإنتخابات بالنسبة ليا الأمر كان متوقع و منتظر لأن المغاربة مكيرضعوش صباعهم مجموعة من الأخطاء الي وقع فيها حزب المصباح و الي ناتجة عن قلة الخبرة في التسيير و التعنت في اتخاد القرارات هذا الأخطاء غادي نحاولوا نبينوا أبرزها.

أولا صندوق المقاصة : عبد الإله بنكيران أول مطلع للحكومة رفع الدعم عن مجموعة من المواد الأساسية الي المغاربة كيتقطعوا يوميا باش يضمنو توفيرها و يسددوا الحاجيات ديالهم منها الفئة الي كلات العصا مزيان هي ديك الطبقة الهشة من المجتمع و الي هي كانت سبب باش نجحاتو و صوتات عليه الأمر الي عتابروه بزاف من الي صوتوا على حزبوا انه إنقلاب عليهم و نكران الجميل.

ثانيا مرحلة الجائحة و بالنسبة ليا هذا هو الوقت فاش المغاربة امتاحنوا مزيان حزب المصباح كلشي مزال كيتفكر كيفاش الحكومة تلفات و معرفاتش كيفاش تعامل مع الوضع لكن بفضل التوجيهات و التعليمات الملكية السامية و الإشراف المباشر ديال وزارة الداخلية المتمثل في الولاة و العمال و البشاوات و القياد و مختلف الأجهزة الأمنية الأخرى قدروا المغاربة يعرفوا الطريق الصحيح الي يتبعوا و يفهموا كيفاش يتعاملوا مع الوباء خصوصا في الجانب المتعلق بمنع إنتشار الوباء و الي النتيجة ديالو بينات نجاح المغرب في التصدي لكورونا و الوضع في بلادنا بقي متحكما فيه و الحمد لله.

ثالثا التطبيع مع إسرائيل: هذه النقطة هي التي دقت آخر مسمار في نعش حزب العدالة و التنمية ، توقيع العثماني على هذا القرار طرح عدة علامات استفهام و تعجب كيفاش حزب بمرجعية إسلامية الي كيدافع على القضية الفلسطينة و النهار و مطال و هو فلسطين حرة و عاصمتها القدس و إسرائيل معتدية و مغتصبة و (…) يوقع على التطبيع مع إسرائيل الأمر كيبين أن قرارات هذا الحزب متناقضة و متقلبة.

العدالة و التنمية أصبح في خبر كان و شائعات أن الدولة لعبت دورا في تغيير معالم المشهد الساسي من وجهة نظري ، إن صح هذا القول فهي مشكورة لأنها أزالت عن أكثافنا هذا العبئ أما إذا كانت الدولة بريئة و الصندوق هو من فعل هذا بالعدالة و التنمية فإني أرفع قبعتي احتراما للشعب المغربي و عن تطور مستوى نضجه السياسي ، الشكر موصول لكل من ساهم من قريب أو من بعيد في إطفاء مصباح مازاد نوره وضع المغاربة إلا عتامة و ظلمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق