“أوميكرون” قد يهزم (دلتا) بحالة واحدة فقط!

21 يناير 2022آخر تحديث : الجمعة 21 يناير 2022 - 12:14 صباحًا
mehdi chaoui
الرئيسيةمجتمع
“أوميكرون” قد يهزم (دلتا) بحالة واحدة فقط!

 

لا يزال فيروس (كورونا) المستجد يقلق العالم بأسره، خصوصا بعد إطلاق منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي، صافرة الإنذار من خطورة التهاون مع المتحور الجديد “أوميكرون” رغم بساطة أعراضه.

 
ووفقا للعربية، أشارت دكتور سوميا سواميناثان، كبيرة علماء في منظمة الصحة العالمية، إلى أن عدوى متغير (أوميكرون) يمكن أن تزيد من المناعة ضد متغير (دلتا) فقط إذا تم تلقي اللقاح ضد فيروس (سارس-كوف-2)، مؤكدة أن الأمر لا ينطبق على من لم يتم تطعيمهم، وفقا لما نشره موقع (Live Mint).

 

وفي تغريدة نشرتها دكتور سوميا، عبر حسابها على منصة تويتر، أضافت أن العدوى ليست بديلا عن التطعيم، كما يرجح البعض أبدا.

 

كما تابعت أن التطعيم يساعد في الحصول على رد فعل مناعي ضد متغير (أوميكرون).

 

وجاءت تعليقات دكتور سوميا في سياق رد على تغريدة تضمنت تحديثا لنتائج دراسة علمية عبر حساب تويتر الخاص ببروفيسور أليكس سيغال، عضو هيئة التدريس في معهد البحوث الصحية في أفريقيا والأستاذ المشارك في جامعة كوازولو ناتال بجنوب أفريقيا.

 

وتضمنت التغريدة أن هناك تحديث لدراسة وجدت تعزيزا لمناعة دلتا مع عدوى (أوميكرون)، تمكن التحديث من إضافة مشاركين في الدراسة لرؤية تأثير التطعيم بشكل أكثر وضوحا.

 

وأعرب بروفيسور سيغال عن أمله في أن تعني تلك النتائج أن متغير (دلتا) في طريقه للاختفاء، لأن متغير أوميكرون ربما يغلق الباب أمام الإصابة بعدوى متغير دلتا مجددا.

 

وطالب بتوفير تطعيمات كافية للجميع، لأن غير الملقحين يخسرون الحماية الإضافية التي يوفرها متغير (أوميكرون) وفي الوقت نفسه، لا يتمتعون بالتحصين ضد (دلتا) لعدم تلقيهم اللقاح المضاد.

 

يذكر أن الصحة العالمية كانت حذرت من خطورة التهاون بمتحور أوميكرون الجديد من فيروس كورونا المستجد، رغم أعراضه الخفيفة.

 

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، خبيرة علم الأوبئة والمسؤولة التقنية لمكافحة (كوفيد-19) بالمنظمة، إن ما يتردد مؤخرا من أسئلة هو فائدة تفادي أوميكرون المنتشر في كل مكان خطير للغاية ويستحق الإجابة.

 

وأضافت أن السبب في الرغبة القوية للحيلولة دون انتشار متغير (أوميكرون) من فيروس (سارس-كوف-2)، هو في المقام الأول لأن احتمالية تفاقم الحالة لتصبح شديدة وخطيرة قائمة، خاصة بين من يعانون من أمراض مزمنة أو خطيرة وكبار السن ومن لم يحصلوا على اللقاح، وبالتالي يمكن أن يتوفى المصاب بالعدوى في نهاية المطاف.

المصدر(وكالات):

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق