أدوية جديدة لعلاج (كورونا) تمنح مزيدا من الأمل

mehdi chaoui
آش كاينالرئيسية
25 سبتمبر 2021آخر تحديث : السبت 25 سبتمبر 2021 - 9:50 مساءً
أدوية جديدة لعلاج (كورونا) تمنح مزيدا من الأمل

طغت المساعي لتطعيم مليارات من الأشخاص في عام واحد على البحث عن علاجات ضد (كوفيد-19) التي تتقدم بخطى متمهلة، لكن العديد من طرق العلاج الجديدة تشكل مصدراً للأمل.

أدوية ثبت نجاحها

– الكورتيكوستيرويدات: هو أول علاج أوصت به رسميا منظمة الصحة العالمية في شتنبر 2020، فقط للمرضى المصابين بأكثر الأعراض خطورة.

بناء على جميع بيانات التجارب السريرية المتاحة، توصي منظمة الصحة العالمية “بإعطاء الكورتيكوستيرويدات بشكل روتيني” للمرضى الذين يعانون من “شكل حاد أو حرج” من كوفيد.

ويقلل هذا العلاج من الوفيات بين هؤلاء المرضى وربما أيضا من خطر وضعهم على أجهزة التنفس الاصطناعي، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. فهو يجعل من الممكن محاربة الالتهابات التي ترافق الأشكال الحادة للمرض.

– ساريلوماب وتوسيليزوماب: هذه الأدوية عبارة عن أجسام مضادة اصطناعية، تُسمى “أحادية النسيلة” وتنتمي إلى عائلة تسمى “مضادات الإنترلوكين-6” (أو مضادات IL-6). وقد أوصت بها منظمة الصحة العالمية منذ يوليوز 2021 للحالات الأكثر خطورة أيضا.

وتوصي المنظمة بأن يتلقى هؤلاء المرضى “كلا من الكورتيكوستيرويدات ومضادات الإنترلوكين-6”.

ويقوم توسيليزوماب (الذي يباع تحت اسم أكتمرا ورو-أكتمرا اللذين تنتجهما شركة روش) وساريلوماب (الذي يباع تحت اسم كفزارا الذي تنتجه سانوفي)، المطور في الأصل لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، بتثبيط المناعة. وهما يحاربان، مثل الكورتيكوستيرويدات، جموح الجهاز المناعي الذي يبدو أنه مصدر الأشكال الحادة من كوفيد.

– رونابريف: أوصت منظمة الصحة العالمية الجمعة باستخدام هذا المزيج المكون من اثنين من الأجسام المضادة أحادية النسيلة (كاسيريفيماب وإيمديفيماب) ولكن فقط لفئتين من المرضى: “المصابون بأشكال غير حادة من كوفيد والمعرضون لخطر كبير للدخول إلى المستشفى”، مثل كبار السن أو الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة (بسبب السرطان أو بعد عملية زرع، على سبيل المثال)، ومن ثم المرضى الذين يعانون من “شكل حاد أو حرج والذين ليست لديهم أجسام مضادة”، أي الذين لم يطوروا أجسامًا مضادة بعد العدوى أو التطعيم.

يعد هذا الدواء الذي يعطى عن طريق الحقن مفيدا بشكل أساسي للمرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ولا يكون التطعيم لديهم فعالاً. أعدته شركة التكنولوجيا الحيوية ريجينيرون مع مختبرات روش.

وتكمن العقبة الرئيسية أمام استخدامه في ارتفاع كلفة الجرعة الواحدة والتي تبلغ ألفي دولار، وفقا لمنظمات غير حكومية. وهو ما تأمل منظمة الصحة العالمية بخفضه.

أدوية قيد الاختبار

– أدوية مضادة للفيروسات تؤخذ عن طريق الفم: تعمل العديد من المختبرات على إنتاج أدوية مضادة للفيروسات يمكن ابتلاعها على شكل أقراص.

ومن بين أكثرها تقدما دواء مولنوبيرافير (المنتج بالشراكة بين شركة التكنولوجيا الحيوية ريدجباك بايوتيرابوتيكس ومختبر MSD).

ما زال الدواء يخضع لتجارب على المرضى (سواء كانوا في المستشفى أم لا) وكذلك للوقاية لدى أشخاص كانوا على اتصال مع مصابين. ومن المتوقع أن تعرف نتائج التجارب بحلول نهاية السنة.

تعمل شركة أتيا فارماسوتيكالز للتكنولوجيا الحيوية ومختبر روش على تقييم فعالية علاج مماثل يسمى AT-527. كما تعمل شركة (فايزر) على تطوير دواء يجمع بين جزيئين أحدهما ريتونافير المستخدم على نطاق واسع ضد فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة (الفيروس المسبب لمرض الإيدز).

وأكدت أخصائية الأمراض المعدية، كارين لاكومب، خلال مؤتمر صحافي عقدته أخيرا وكالة الأبحاث الفرنسية للأمراض المعدية الناشئة، أن سوق مثل هذه العلاجات “الفعالة والتي يسهل تناولها لعلاج الأشكال المبكرة من كوفيد سيكون هائلا على الأرجح”.

ولكنها نبهت إلى أنه من الضروري “اتخاذ الحيطة والحذر” بإزاء التصريحات المدوية أحيانا الصادرة عن شركات الأدوية، وانتظار نتائج التجارب الإكلينيكية على المرضى.

ويعود ذلك بشكل خاص إلى أن الأدوية المضادة للفيروسات بشكل عام لم تكن مقنعة جدا حتى الآن في علاج كوفيد.

أجسام مضادة جديدة:

تعمل بعض معامل الأدوية على تطوير أجسام مضادة أحادية النسيلة طويلة المفعول.

وتطور شركة غلاكسوسميثكلاين أحدها، وهو سوتروفيماب الذي صنفته، في نهاية يونيو الماضي، المفوضية الأوروبية كواحد من أكثر خمسة علاجات واعدة.

الآخر ويدعى (AZD7442) هو عبارة عن مزيج من الأجسام المضادة أعدته شركة (أسترازينيكا) التي كشفت النقاب عن النتائج الأولية لتجاربها في نهاية غشت. وتقول شركة الأدوية إنه يمكن أن يكون فعالا في الوقاية من كوفيد لدى المرضى الذين تعد حالتهم الصحية هشة.

كما تعمل شركة كسينوتيرا الفرنسية على نوع آخر من الأجسام المضادة الاصطناعية تسمى “الأجسام المضادة متعددة النسيلة”. ويقوم منتجها (XAV-19) على أجسام مضادة من الخنازير عدلت لتتوافق مع الجسم البشري. وهذا الدواء في المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية.

أدوية غير فعالة

منذ بداية ظهور الوباء، بدد العديد من العلاجات الأمل. هذا ما حدث مع دواء هَيدروكسي كلوروكين (الذي روج له الباحث الفرنسي ديدييه راول)، وريمديسفير (الذي اعتبر في البداية واعدا جدا) والإيفرمكتين ومزيج لوبينافير-ريتونافير (واسمه التجاري كالتيرا) المستخدم ضد فيروس الإيدز.

بمرور الوقت، أوصت منظمة الصحة العالمية بعدم استخدامها لعلاج كوفيد. تشترك هذه الأدوية في أنها صُممت في البداية لاستخدام آخر ولكن تم اختبارها ضد هذا المرض الجديد فيما يسمى “إعادة توضيع” أو استخدام دواء ما لعلاج مرض آخر غير الذي أعد في الأصل لمحاربته.

أوضحت كارين لاكومب أن “إعادة توضيع دواء ما هو ما نقوم به بشكل عاجل في بداية انتشار الوباء”. ولكن باستثناء الإنترلوكين-6، خيبت كل هذه الأدوية أمل العلماء وهو ما يبين “محدودية” إعادة توضيع أو إعادة استخدام دواء ما في رأيها.

وأضافت “هذا ما يجعلنا ندخل حقبة علاجية مختلفة من خلال تطوير عقاقير خاصة بمحاربة (سارس-كوف-2)”، الفيروس المسبب لكوفيد.

المصدر(أ.ف.ب):
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق